تربية الحمام

تعرف على تاريخ تربية الحمام

يُعتبر الحمام من أكثر الطّيور الصّديقة للإنسان، وهي الأكثر انتشاراً في الرّيف والحضر. ظهرت أنواع جديدة من هذه الطّيور عبر الأزمنة نتيجةً لعلاقتها بالإنسان الذي قام بتهجينها وإظهار سلالات جديدة منها. يتميّز أفراد الحمام بعلاقة جميلة ومُمتعة فيما بينهم تجعل المُربّين يستمتعون بها. وتربية الحمام ما زالت عادة سائدة حتَّى الآن، إذ يتميّز الحمام عن بقية الدّواجن بسهولة ترتبيته، ومُقاومته للعديد من الأمراض، والآفات، والتقلُّبات الجويّة، كما يتميّز بطعم مُميّز بينَ الطّيور ولهُ ذوَّاقيه ومُحبّيه على الرّغم من ارتفاع ثمنه، كما يُشكّل مصدراً للسّماد العضويّ.

تاريخ تربية الحمام
أول أنواع الحمام الذي تم استئناسه هو الحمام الجبليّ (بالإنجليزية: Rock Dove)، وهو من الدّواجن التي تمَّ استئناسها منذ آلاف السنين. أما أوائل الشعّوب التي قامت باستئناس الحمام هم المصريين القدماء، كما نظر الإغريق للحمام نظرة التّقديس والتبجيل، أما الرّومان فهم أول من استخدم الحمام الزّاجل كنظام مُبكّر للمُراسلة، وقام النورمانديّون عند بنائهم للحصون ببناء أبراج معها لتربية الحمام. وفي الحرب العالمية قام الحمام بنقل الرّسائل من وإلى المدن المُحاصرة، ونقل الخطط الحربيّة قاطعاً مسافات تزيد على 600 كم.

في الأوساط الشّرقية، تحتل تربية الحيوانات مركزاً مُهمّاً، ومنذ فترة ليست بالبعيدة كانت أغلب البيوت العربية تُربّي الحمام، والعصافير، والقطط، والدّجاج. أمّا في البادية والريف فقد كانَ الوضع أكثر رسميّة؛ لأنَّ الحيوانات كالأبقار والماعز والجِمال تُشكّل مصدرَ عيش ورزق، وسيُسلَّط الضّوء في هذا المقال على تربية الحمام، وهي هواية لازالت موجودة بالذات في المناطق الشعبيّة، وبعض الأوساط العائلية الكبيرة، والتي تمتلك مساحة ما على الأرض، أو على سطح منزلها. ينتمي الحمام لعائلة من الطّيور تضم تحتها 49 نوعاً مُختلفاً، وكان المصريّون القُدماء يُربّونها في أبراج من الطّين والفخّار.


(نصائح هامة ) موسوعة زاجل المتخصصة فى تربية الحمام تنصح جميع المربين و غواه تربية الحمام بالتالى :

1- الإهتمام بنظافة مكان تربية الحمام و العناية بنظافة المكان إسبوعياً .
2- غسيل أوانى الشرب يومياً للوقاية من الأمراض مثل السالمونيلا و أمراض الجهاز التنفسى .
3- التأكد من نظافة كلفة الحمام و شرائها من مصدر موثوق . 4- الحرص على توفير كافة العناصر الغذائية فى كلفة الحمام و تنويع الحبوب داخل كلفة الحمام .
5- الحرص على توفير مواد التحديق مثل الجرش و الفحم و الخلطات الجاهزة لأهميتها خاصة أثناء موسم التزاوج .
6-عزل الحمام المريض و التعامل سريعا لإحتواء أى أمراض مثل الكنكر و السالمونيلا .
7-قضاء الوقت المناسب مع الحمام مع الملاحظة الشديدة للحمام للتعرف على أى أعراض مرضية قد تظهر مثل الأمراض التنفسية و إبتعاد فرد الحمام عن الأكل أو الإنكماش و نفش الريش إلخ .
8-الإهتمام بتنظيف العيون جيدا خاصة بعد كل عش .
9-شراء الجرش بكمية كبيرة لن يتخطى تكلفة 80 جنية وزن يتخطى 100 كيلو للشيكارة و يضاف عليها جير حى و فحم علما ان هذه المكونات تتوفر لدى بائعى و تجار الكلفة و الغلة .
10-يجب أن تتعلم الحقن حتى تستطيع علاج الحالات المرضية الشديدة بالحقن مباشرة


إذا لديك إى إستفسار أتركه فى التعليقات أو تواصل معنا عبر نموذج إتصل بنا
الوسوم
حمل تطبيق موسوعة تربية الحمام مجانا حمل تطبيق زاجل مجانا

موسوعة زاجل لتربية و علاج الحمام

أحب تربية الحمام الغزار المصرى و الحمام الزينة بأنواعه المختلفة لذا قررت إطلاق أول و أكبر موسوعة مصرية فى تربية الحمام الغزار المصرى , تتميز الموسوعة بمحتواها من أهم معلومات حول تربية و إنتاج الحمام و تغذية الحمام و طرق تربية الحمام الصحيحة كما توفر محتوى مميز من أمراض الحمام و طرق العلاج .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق