تربية الحمام

بالصور..شاهد الجهاز الهضمي للحمام

بالصور..شاهد الجهاز الهضمي للحمام، يتكون من الفم وليس به اسنان، واللسان وهو رفيع سهمي الشكل. فراغ الفم ينتهي بالمرئ وهو عبارة عن انبوبة غشائية تمتد أمام فقرات العنق وخلف القصبة الهوائية، ينتهي المرئ بالحوصلة ويخزن فيها الغذاء الى ان يصبح لين. تنتهي الحوصلة بانبوبة تؤدي الى المعدة وهي انبوبية الشكل قصيرة سميكة الجدار، ينفتح طرف المعدة في القانصة، وهي ذات عضل سميك ومبطنة من الداخل بغطاء خشن سميك. تقوم القانصة بوظيفة هرس الغذاء يساعد في ذلك على احتوائها على أجسام صلبة من الحصى، حيث يكون الغذاء متخمرا في المعدة قبل وصوله إلى القونصه ومختلطا بافرازاتها.

تنتهي القونصة بالأمعاء الدقيقة، يوجد بين طرفي الأمعاء الدقيقة غدة البنكرياس وتنفتح فيه أيضا القناة المرارية الآتية من الكبد. لا توجد حوصلة مرارية للحمام ولكن تفرز الصفراء من الكبد في القناة المرارية رأسا، وكذا كل الطيور بخلاف الحال في الأرنب والحيوانات الأخرى التي لها حوصلة مرارية.

وتلي الاثنى عشر الأمعاء الدقيقة ويحصل فيها امتصاص الغذاء المهضوم وتنتهي الاثنى عشر بالمستقيم وهو قصير ، وتوجد عند اتصاله بالاثنى عشر حوصلتان صغيرتان تسميان بالزائدتين الاعورتين. يفتح المستقيم في المجمع، وبذا تبتدئ القناة الهضمية بالفم وتنتهي بالمجمع لتفرز فضلات الطعام

الجهاز الهضمي للحمام

المنقار:

هو أول الأجزاء من الجهاز الهضمي وهو يتكون من فكين، شكل المنقار لا يساعد الحمام في الإمساك بالمواد الغذائية الناعمة جدا، وهو مخصص لالتقاط الحبوب

اللسان:

يشير علم أحياء الحمام ان يفترض بما ان الحمام يبتلع الطعام كاملا فانه ليس لديه حاسة التذوق، ولقد زال هذا الافتراض الان ، فالحمام الذي لم يسبق له اكل بذور معينة فانه يلتقطها ويبعدها عن خليط يحتوي هذه البذور إضافة الى انواع اخرى. واذا أضيفت مواد تكون ذات طعم مميز الى مياه الشرب فان الحمام الذي ذاق هذه المياه لن يشرب منها ثانية. والحمام يفضل البذور ذات الملمس الأملس عن الحبوب الخشنة او المكرمشة.

 المرئ:

عبارة عن قناة طويلة ممتدة تؤدي الى الحوصلة.

الحوصلة:

تقع حوصلة الحمام فوق مقدمة الصدر مباشرة عند قاعدة المرئ. يمر الغذاء في المرئ حيث يختلط باللعاب من الفم ويمر إلى الحوصلة. ويحصل الحمام على الماء أثناء الشرب ويرطب الماء الحبوب التي يأكلها. يمر خليط الغذاء إلى القونصه حيث يتكسر أكثر بواسطة الحصى الذي يبتلعه الحمام. – الحصى الذي يقدم إلى الحمام يتكون أساسا من مفتتات الحجر الجيري ومسحوق الصدف وهذا مهم تقديمه للحمام – .وحوصلة الحمام تنتج أيضا مادة تسمى ( لبن الحمام ) وهذه تنتج بواسطة الحوصلة نتيجة تأثير يتعلق بهرمونات الطيور. والكساء الداخلي للحوصلة يسمك كثيرا كلما اقترب موعد فقس البيض. والخلايا الناتجة بواسطة هذا التمسك في جدار الحوصلة تتحول إلى خثارة لبن الحمام. والحمام لا ينتج لبن حقيقي كما يحدث في الثدييات. وهو تقريبا خليط من البروتين والدهون ولا يحتوي على سكر إطلاقا. وهذا التأثير الملحوظ يعمل بواسطة كلا الجنسين الذكر والانثى وهذا صفة لا يتكرر في أي نوع من عائلة الطيور.

 المعدة:

تفرز حامض الايدروكلوريك وانزيم التربسين الذي يساعد على هضم الطعام.

القونصة:

تتكون من فصين بهما عضلات قوية جدا، هذه العضلات بالاشتراك مع ما يتناوله الطائر من مواد خشنة اثناء ابتلاعه الطعام يعملان معا على سحق وطحن الطعام و القنوصة تقريبا تقوم مقام الأسنان في الثدييات. وتوجد بالقونصة فتحة تنغلق كي تسمح بالمرور للمواد الغذائية الرهيفة التي لا تحتاج للسحق بجدران القونصة مباشرة من المعدة الى الاثنى عشر

الطحال:

يوجد الطحال مثبا على جانب المعدة والقونصة، ويحتمل انه لا يتحكم في عملية الهضم، ولكن لا شك انه عضو له أهمية خاصة، وفي بعض الحالات المرضية يبدو الطحال متضخماً.

الامعاء الدقيقة:

الأمعاء هي محتويات البطن مثل البنكرياس والاثنى عشر والأعور والمجمع. يمر الغذاء بطول الأمعاء من المرئ وإثناء مروره خلال المعدة يعامل بمواد كيماوية مثل الصفراء التي تسكر المادة الصلبة إلى سائل. ومن هذا السائل يستخلص جمي البروتين وسكريات الدم وتوزع خلال الجسم عن طريق الدم.

الكبد:

هو احد الاعضاء الكبيرة داخل جسم الحمامة، والكبد له عدة وظائف اولها انتاج الصفراء التي تعمل على هضم الطعام وتكسير المادة الغذائية الى بروتينات ومواد اخرى. ينتج الكبد ايضا اليوريا عن عملية تكسير البروتين بالتحولات الكيماوية. اليوريا عبارة عن منتج يتخلف عن ويفرز من الجسم عن طريق البول. والكبد ايضا له مقدرة على تحويل السكر الى طاقة او الى دهن ويخزن في الجسم. وعندما يلزم كميات كبيرة من الطاقة للجسم فان الكبد يطلق جكيلوجبن في مجرى الدم.والادرينالين له تاثير منشط للكبد حيث يجعله يفرز كميات كبيرة من الجيلوكبين بغرض إعطاء الجسم تعزيزا فجائي مثلما يحدث في أوقات الإثارة أو عندما يكون الطائر خائفا.

البنكرياس:

تفرز غدة البنكرياس ثلاثة إنزيمات التي تساعد على هضم المواد الغذائية على الترتيب البروتينات – النشا – الدهون. كذلك يقوم البنكرياس بإفراز الأنسولين لتنظيم نسبة السكر في الدم.

الأمعاء الغليظة:

تلي الأمعاء الرفيعة وهي قصيرة، يقع الأعور عند مدخل الأمعاء الغليظة وهو صغير جدا في الحمام بالقياس في بقية الطيور، تمتد الأمعاء الغليظة حتى المستقيم الذي يفتح في مجمع الحمام.

بالصور..شاهد الجهاز الهضمي للحمام


(نصائح هامة ) موسوعة زاجل المتخصصة فى تربية الحمام تنصح جميع المربين و غواه تربية الحمام بالتالى :

1- الإهتمام بنظافة مكان تربية الحمام و العناية بنظافة المكان إسبوعياً .
2- غسيل أوانى الشرب يومياً للوقاية من الأمراض مثل السالمونيلا و أمراض الجهاز التنفسى .
3- التأكد من نظافة كلفة الحمام و شرائها من مصدر موثوق . 4- الحرص على توفير كافة العناصر الغذائية فى كلفة الحمام و تنويع الحبوب داخل كلفة الحمام .
5- الحرص على توفير مواد التحديق مثل الجرش و الفحم و الخلطات الجاهزة لأهميتها خاصة أثناء موسم التزاوج .
6-عزل الحمام المريض و التعامل سريعا لإحتواء أى أمراض مثل الكنكر و السالمونيلا .
7-قضاء الوقت المناسب مع الحمام مع الملاحظة الشديدة للحمام للتعرف على أى أعراض مرضية قد تظهر مثل الأمراض التنفسية و إبتعاد فرد الحمام عن الأكل أو الإنكماش و نفش الريش إلخ .
8-الإهتمام بتنظيف العيون جيدا خاصة بعد كل عش .
9-شراء الجرش بكمية كبيرة لن يتخطى تكلفة 80 جنية وزن يتخطى 100 كيلو للشيكارة و يضاف عليها جير حى و فحم علما ان هذه المكونات تتوفر لدى بائعى و تجار الكلفة و الغلة .
10-يجب أن تتعلم الحقن حتى تستطيع علاج الحالات المرضية الشديدة بالحقن مباشرة


إذا لديك إى إستفسار أتركه فى التعليقات أو تواصل معنا عبر نموذج إتصل بنا
الوسوم
حمل تطبيق زاجل مجانا
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق